المرأة هي الحياة... الماء هو الحياة

الماء هو الصديق الصدوق للمرأة الحامل لما له من فوائده متعددة وكثيرة لها. ويوجد اعتقاد خاطئ لدى البعض بأن شرب الماء يكون عند الشعور بالعطش فقط، بينما الحقيقة أن مرحلة العطش تمثل إنذارًا بأن الجسم فقد كمية كبيرة من الماء ويجب تعويضها.
وينصح بشرب 8 أكواب كبيرة من الماء خلال اليوم كحد أدنى وتلك الكمية تزداد بزيادة المجهود المبذول وارتفاع درجه حرارة الجو، ولقد أظهرت الدراسات الحديثة بأن عدم شرب الماء بكميات كافيه يؤدي إلى أضرار جسيمة بالجسم حيث أن الماء يمثل جزءًا كبير من وزن العضلات ويؤثر على الجهاز الهضمي والعصبي.


نصائح لتناول القدر الكافي من المياه اشربي الماء البارد؛ فكلّما قلّت درجة حرارة الماء كان أسهل في الشرب خصوصاً عند الشعور بالغثيان في الفترة الأولى من الحمل.

  • اشربي العصير الطبيعي كعنصر إضافي إلى جانب للماء.
  • تناولي طعاماً غنيّاً بالماء مثل: الفواكه والخضار كالخيار، والخس، والبطيخ، بالإضافة إلى الألبان.
  • لا تشربي الماء على معدة فارغة؛ لأنّه قد يؤدّي إلى الشعور بالغثيان حتى للأشخاص العاديين، لذلك كلي أيّ طعام بسيط قبل تناول الماء لتنبّهي جسمكِ.

أهمية الماء للحامل
أشارت آخر الدراسات العلميّة إلى أنّه في فترة نمو الجنين في الرحم يزداد حجم خلايا جسم الجنين، وبالتالي يحصل على المياه الضرورية لنمو خلاياه من جسم الأم، وتكون أوّل علامات حاجة جسم الجنين والأم لشرب كميات إضافية من الماء على هيئة غثيان الصباح، الّذي تتعرض له المرأة الحامل في أول ثلاثة أشهر من حملها. توجد هناك أسباب كثيرة تدعو المرأة الحامل إلى شرب كميّاتٍ إضافية من الماء خلال فترة حملها ومن أهم هذه الأسباب:

  • • الماء يساعد الجسم في عملية امتصاص المواد الغذائية الرئيسية، كما أنّه يقوم بنقل الفيتامينات والمعادن والهرمونات في جميع الجسم بواسطة الدم لتغذية الجنين.
  • • يُخلّص الجسم من كميّات الأملاح الفائضة عن الحاجة، كما يساعد الكليتين في التقليل من نسبة رواسب جسم الحامل والجنين.
  • • يقلّل من انتفاخ الأقدام والأيدي الّذي تتعرض له النساء الحوامل في آخر مرحلة من الحمل.
  • • يحمي الحامل من التعرّض لأمراض التهاب القناة البولية.
  • • يقلل من الشعور بالإمساك أثناء فترة الحمل فيقلّل من خطر الإصابة بمرض البواسير. يقلل من التعرض للولادة المبكرة إذا تمّ شرب كميات جيّدة من الماء.
  • • ينظم درجة حرارة الجسم. يتخلّص من السموم التي تضر بالجسم.
  • • يقلل من التعرض لجفاف الجلد ويحمي من بروز الحبوب.
  • • يُنظّم ضربات عضلة القلب، ويخفّف من الشعور بالتوتر أوالانفعال والتعب.
  • • ضروري لإفراز الحليب في الثدي بعد الولادة.
Copyright © 2017      Agence de Bassin Hydrographique  Oranie - Chott Chergui.